هل أخطأ زيدان بالعودة إلى ريال مدريد؟؟

فترة زيدان الثانية مع ريال مدريد كانت غلطة


لم يكن احد يستطيع أن ينكر ابداعات وانجازات زين الدين زيدان مع ريال مدريد بعدما استلم الفريق وهو في أسوأ حالاته مع مدربه السابق بينيتز فحقق جميع الالقاب مع الفيرق واهمها دوري ابطال اوروبا 3 مرات متتالية وبعدها قرر زيزو التنحي دون ابداء أسباب، وتبعه الهداف التاريخي رونالدو، والذي انتقل إلى يوفنتوس الايطالي بعد مشاكل مع رئيس النادي فلورنتينو بيريز.

عودة مرة اخرى بظروف سيئة

عاد زيدان في آخر الموسم الماضي بعد الخروج من المنافسة من جميع البطولات مع المدرب السابق للفريق سينتياجو سولاري وخسارته امام الغريم التقليدي بالذات برشلونة في ظرف ثلاثة أيام، ولم يكن مطلوب منه شيء حتى نهاية الموسم سوى اكتشاف مكامن الخلل في الفريق والمراكز التي تحتاج الى تعزيزات.

ميركاتو سخي من فلورينتينو بيريز

استقطب ريال مدريد عدة لاعبين بمبالغ مالية عالية على رأسهم البلجيكي ايدين هازارد والذي كلف خزينة النادي 100 مليون دولار، وغيره من اللاعبين، ولكن الطامة الكبرى هو تعدد الاصابات في الفريق خلال الفترة التحضيرية حيث اصيب خلال فترة التحضير وبداية الموسم حوالي 10 لاعبين في فترات مختلفة كان اخطرها اصابة اسينسيو بقطع بالرباط الصليبي سيبعده عن الملاعب حتى شهر شباط من العام المقبل.

تذبذب في المستوى منذ بداية الموسم

كان الاداء والنتائج في الفترة التحضيرية مؤشرا قويا على سوء حالة الفريق الفنية، ولكن القائمين على الفريق كذبوا انفسهم وقالوا انها لا تعبر عن المستوى الحقيقي للفريق وما هي الا فترة لتجريب الخطط واللاعبين ومراكزهم، وما زاد من نظريتهم الفوز الكاذب للفريق في افتتاح الليغا ولكن سرعان ما تغير الاداء والنتائج ولالتعثر تلو التعثر وحتى المباراة الاخيرة التي فاز بها الفريق في الليغا على ليفانتي كادت ان تفلت منه لولا تألق كورتوا في اخر الدقائق، وما زاد الطين بلة هي خسارة الفريق يوم امس بثلاثية نظيفة على ملعب حديقة الامراء امام باريس سان جيرمان ووجهاصابع الاتهام لزيزو وللفريق ككل.

في النهاية هل اخطأ زيدان بالعودة ام اخطأت الادارة بإعادته لسدة الادارة الفنية للفريق ام انها ستكون سحابة صيف عابرة هذا ما سنراه مع تقدم الموسم.
اترك تعلق
0اترك تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق